الحــر للحوار الجاد الهادف . و لتبادل الأفكار في كافة المواضيع

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-16-2014, 05:13 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابن المداء البدراني
اللقب:
عضو مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابن المداء البدراني

البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 89
المشاركات: 985
بمعدل : 0.21 يوميا
معدل التقييم: 13
نقاط التقييم: 10
ابن المداء البدراني is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابن المداء البدراني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الحــر
Jar Ic8 الموظف بين " أنا " ... و" الواقع "

شذرات قلم
الموظف بين " أنا " ... و" الواقع "



يضيع الموظف مستقبله الوظيفي، ومسيرته الوظيفية، بين "أنا" و"الواقع" الذي يعيشه، كأن يتحدث كثيرًا عن إنجازات وإبداعات له في ماضي حياته الوظيفية، وعندما تنظر إلى واقعه الحاضر، تجده خلاف كل ما يتغنى به ويردده!

فهو يعيش في دوامة من الإهمال وعدم المبالاة بمهام وواجبات وظيفته؛ بل هو إلى التفريط أقرب، وإلى الفشل يسير ويخطو!

فالواقع خير كاشف وفاضح ...

فلماذا "أنا" في كل مجلس؟

فـ"أنا" لا تكون بالأمس!

وإنما "أنا" تكون باليوم!

كم تأسف لحال ذاك الموظف الذي يفرط في يومه الوظيفي في سرد أحلام وتهيؤات كان يتمنى أنه كان عليها، وسبقه إليها من بعده، فقد أضاع الأمس واليوم ... وكأنه يحفر لدفن نفسه غدًا!

التميز والإبداع لا يتأتى من فراغ ولا من سرد حكايات يفضحها الحاضر...

النجاح يكون بالبذل والعطاء والجد والاجتهاد والمثابرة المستمرة دون ملل أو كلل أو تبرم وتأوه!

وأبسط الطرق للفشل في "أنا" !!!

طرق النجاح والتميز والإبداع متعددة وكثيرة ووافرة ... ولكن أين من يمتطون صهوتها وينطلقون نحو عالم النجاح والإبداع والتميز ... ويترجلون عن السير نحو الانحدار وسلوك طريق الهاوية التي تنشئ العقبات والعراقيل في طريقهم، لينحدروا من خلالها إلى الحضيض والفشل، وعالم الإخفاق والنسيان.

فالتميز والإبداع يقتل بـ"أنا" ويطور ويرتقى به بالتعليم والتعلم والتدريب وسعة الإطلاع والاستفادة من الخبرات ونقل التجارب الناجحة والمتميزة، والعمل بها بعد صقلها وتطويرها.

الموظف المتميز يفرض نفسه على الجميع بتميز أخلاقه وأدائه وحسن تعامله وطموحه وموهبته وأفكاره وتميزه في وظيفته.

الموظف الناجح يشق طريقه نحو النجاح دون تخاذل أو تراجع أو تقهقر.

من تعود السير في طريق التميز والإبداع والنجاح، لن يرضى أن يسير في طريق غيره؛ فالصقر الحر لا يعرف مشية الغربان، وإن خالطها وعاش معها في بيئة واحدة، فأصالته تأبى عليه الانتكاس، وتحرضه وتشحذ همته للتحليق نحو الأماكن المرموقة الشامخة، وإن كانت الرياح تواجهه وعكس اتجاهه!

فالتوق للنجاح وعشقه يمنحه طاقة لا تقاوم!!!

شذرات بقلم
أبي عبدالعزيز
سليمان بن صالح المطرودي
المهـ رحال ـاجر
الرياض
1435/7/14هـ













إن توقف نبض ابن المداء البدراني هنا
فإنه لن يتوقف في مواقع كثيرة هو نابض فيها
دعائي لكم بالعون والتوفيق والسداد
ومواصلة الجد والعطاء والتألق في سماء الحب والتميز والإبداع
أبوعبدالعزيز
سليمان بن صالح بن سليمان بن عبدالعزيز العبدالقادر المطرودي - الشماسية

عرض البوم صور ابن المداء البدراني   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لنا, الموظف, بين, و الواقع

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:27 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir
جميع المشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ولا تمثل وجهة نظر البدارين الدواسر ولا إدارة الملتقى