الحــر للحوار الجاد الهادف . و لتبادل الأفكار في كافة المواضيع

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-09-2014, 05:52 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابن المداء البدراني
اللقب:
عضو مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابن المداء البدراني

البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 89
المشاركات: 985
بمعدل : 0.21 يوميا
معدل التقييم: 13
نقاط التقييم: 10
ابن المداء البدراني is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابن المداء البدراني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الحــر
Jar Ic8 مسؤولية تربية الأبناء...

شذرات قلم

مسؤولية تربية الأبناء

بين الإفراط والتفريط



كنت في حديث مع أحد الأقارب حول مسؤولية تربية الأبناء، وكان النقاش طويلاً؛ وفيه بعض الحدة للاختلاف حول وجهات النظر والفهم الخاطئ حول بعض مسؤوليات تربية الأبناء.

وكان هناك الاتفاق على بعض الجوانب والاختلاف على البعض الأخر؛ خاصة فيما يتعلق بتأمين المتطلبات والمستلزمات التي يطلبها الأبناء؛ ولعلي أختصر ذلك في هذا الحوار حول النقاط التي كان الاختلاف حولها:

قال: اللي ما هو ملتزم بالعيال وتربيتهم ومصاريفهم وكامل شؤونهم لا يتزوج!

قلت: الاعتدال مطلب مهم؛ وليست الحياة إما أبيض أو أسود، فهناك ألوان كثيرة تحتاج التعامل معها والعمل بها؛ فالأبناء هم أمانة عند والديهم، وهم جواهر ثمينة ونفيسة، وعجينة طرية قابلة للتشكيل لأي صورة تميل إليها، فإن كانت تربيته على الخير والمحبة والتقى والصلاح كان - بإذن الله - كذلك، وكانت حياته سعادة في الدنيا والآخرة، وإن كانت تربيته غير ذلك، نبت على ما رُبيَّ عليه، وفي كل الأحوال التوفيق والهداية من عند الله، ولكن الأبوين سبب قوي في هذا التشكيل.

فمتى كان الوالدين قدوة صالحة للأبناء بالقول والفعل، كان الأثر كذلك دون أي ضجيج، لأن صالح النفس يجذب إليها النفوس الأخرى؛ وإن بعدت!

قال: أنت ملزم أن تشتري لابنك السيارة التي يحبها ويعشقها!

قلت: لست ملزمًا أن أفعل ذلك؛ ولكني أشتري له سيارة تسد حاجته وتغنيه عن الحاجة للناس؛ لا سيارة فارهة تثقل كاهلي بالديون، لينعم هو برفاهية مكذوبة ويصبح بعد فقري وسجني أضحوكة من صفقوا له!

قال: أنت ملزم أن تبني لأبنك فلة خاصة ليعيش بها وهو أسرته في المستقبل!

قلت: أبي لم يفعل ذلك معي؛ ومع ذلك عشت في حياة سعيدة وسط أسرتي؛ وهل أفعل ذلك حتى أعيش وحيدًا مع الأمراض في كبري؛ ولا يعيش معي إلا الحسرة والندامة والألم وهم الدين الذي تحملته لينعم أبني بفلته وينساني؟!؟

قال: أنت ملزم أن تؤمن لأبنك مستقبله!

قلت: أفعل الأسباب بما لا يشق عليَّ؛ والمستقبل علمه عند الله – سبحانه وتعالى – ومستقبله في الآخرة أهم من الدنيا كلها؛ ألا هل كان اهتمامنا بالمستقبل الحقيقي لنا ولهم؟!؟

انشغلنا بالدنيا وتوافهها عن الدار الأخرة ونعيمها؛ حتى كانت منا الغفلة عن تربية الأبناء وبناء بيت أسري مسلم حقيقي، ليثمر ذرية طيبة مباركة صالحة مصلحة - بإذن الله – وتلك الثمرة لا تتأتى إلا من خلال التربية السليمة على منهاج دين الإسلام وقواعده الشرعية واخلاقه الإيمانية.

فالأبناء هبة ربانية عظيمة، ونعمة من المنعم الوهاب – سبحانه وتعالى – ومسؤولية الآباء نحوهم ثقيلة، وليست كغيرها من المسؤوليات، فقد أمر الله – جل وعلا – بتربية الأبناء على طاعته – سبحانه – ومحبة دينه الذي رضيه لعباده، وغرس العقيدة الصافية فيهم منذ نعومة أظفارهم، ومن ثم سائر أمور الحياة وتعاملاتها.

إلا أننا قدمنا أمور الدنيا ومتطلبات الحياة وزخارفها على غيرها، بالانشغال عن تلك التعاليم وغرس تلك القيم والمبادئ، بالتأثير المباشر وغير المباشر بشؤون الحياة ورفاهيتها، في ظل المؤثرات السلبية المعاصرة المتعددة والمتجددة كل لحظة؛ خاصة في ظل تطور وسائل التواصل الإعلامية والإلكترونية !!!

فحري بنا العودة للتربية والتنشئة الصحيحة والسليمة على ضوء الكتاب والسنة والآداب والسلوك القيمة الفاضلة، وكثرة الدعاء للأبناء بالهداية والصلاح والاستقامة على الحق والثبات عليه، والاهتمام بأمور دينهم وعقيدتهم أولاً، ثم بأمور حياتهم ومتطلباتهم ثانيًا.

التربية مسؤولية عظيمة .. قليل من يستطيع القيام بها ويدرك حقيقة عظمها !!!




شذرات بقلم

أبوعبدالعزيز

ابن المداء البدراني الرياض

1435/5/8هـ













إن توقف نبض ابن المداء البدراني هنا
فإنه لن يتوقف في مواقع كثيرة هو نابض فيها
دعائي لكم بالعون والتوفيق والسداد
ومواصلة الجد والعطاء والتألق في سماء الحب والتميز والإبداع
أبوعبدالعزيز
سليمان بن صالح بن سليمان بن عبدالعزيز العبدالقادر المطرودي - الشماسية

عرض البوم صور ابن المداء البدراني   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مسؤولية, الأبناء, ترتيب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:00 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir
جميع المشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ولا تمثل وجهة نظر البدارين الدواسر ولا إدارة الملتقى