الحــر للحوار الجاد الهادف . و لتبادل الأفكار في كافة المواضيع

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-29-2013, 12:44 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابن المداء البدراني
اللقب:
عضو مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابن المداء البدراني

البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 89
المشاركات: 985
بمعدل : 0.28 يوميا
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 10
ابن المداء البدراني is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابن المداء البدراني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الحــر
Jar Ic8 ما الفرق بين وزير العمل ونظام ساهر ؟!؟

شذرات قلم
ما الفرق بين وزير العمل ونظام ساهر ؟!؟



من أهم ما يتميز به نظام ساهر هو جباية الأموال باسم المخالفات المرورية؛ خاصة السرعة، ومثله أنظمة وزارة العمل فأهم ما يميزها تحصيل الأموال من المواطنين ومن الأجانب على حساب المواطنين!!!

وهنا يتبين لنا أنه لا فرق بينهما؛ فهما في الواقع مشروع جباية، ويعملان ضد الوطن والمواطن – في ظروف غاية في الدقة والحساسية يمر بها العالم اليوم – رغم كل المبررات التي يعلنها كل منهما!

فمنذو أن جلس وزير العمل الدكتور/ عادل فقيه، على كرسي الوزارة وأمورها في انحدار، وقراراته وتوجهاته تخنق المواطن من جميع الجهات، رغم كل التصريحات البراقة والمشروعات غير الفاعلة التي لا تصب بمجملها في صالح المواطن، وإنما في مصالح معينة لا تخدم الوطن.

ويكفي من بركات معالي الوزير...
  • ارتفاع تكلفة استقدام العاملة المنزلية من (7000) ريال، إلى (15000) ريال، فما فوق، وراتب الشغالة من (800) ريال، إلى (1500) وزيادة!!!
  • إذلال العاطلين بنظام (حافز) الذي صار همه وعسره وبال على الجميع، بدلاً من أن يكون حافزًا لهم للكرامة والعزة والرفاهية!!!
  • إحداث وضائف ومهن لم يسمع بها أحد من قبل، وإجبار بنات الوطن، بنات العز والدلال للقبول بها وإلا حرمت من حافز ولا مجال لتوظيفها إلا في مهن تعجيزية، أو مهن تخالف الآداب الشرعية والعادات والآداب الاجتماعية، وطبيعتها كأنثى؛ وتفرض الاختلاط والسفور والخلوات الشرعية المحرمة.
  • فرض رسوم إضافية على العمالة (2400 ريال) ليساهم بشكل فاعل في رفع السلع الأساسية والكمالية، وأجور العمالة المنزلية والمهنية؛ حتى أجور باصات نقل طلاب المدارس صارت نارًا على نار؛ والسبب بالطبع حكمة معالي الوزير!!!
وغير ذلك الكثير والكثير!!!

لا أدري أين خطط وبرامج معالي الوزير عن توظيف الشباب؟ وعن كبح جماح العمالة الوافدة من السيطرة على الأسواق والبقالات وأسواق الخضار والمحاصيل الزراعية (خاصة النخيل والحبحب والورقيات) وأسواق الذهب والملابس والعطورات والحلويات والمكسرات والمخابز، وأسواق المفروشات والمجالس والستائر، وأسواق الألعاب، وأسواق الأجهزة الكهربائية، وأسواق أدوات السباكة والمواد الصحية، ومراكز غيار الزيوت وخدمة السيارات وصيانتها، وقيادة سيارات الأجرة (الليموزين) ووو.... غيرها كثير من الأسواق والمهن والأعمال التي سيطروا عليها بكل قوة وحاربوا أبناء الوطن وأبعدوهم عنها؟ وحرموا المواطنين من العمل بها، وأين برامج معاليه من الحوالات اليومية التي تتجاوز المليارات من خيرات تلك البلاد للخارج، وحرمان أبناء الوطن والوطن منها؛ أم أن هذا ليس من اختصاص معاليه؟!!!؟

ولا يهون نظام ساهر الذي لم نعرف عنه إلا الجباية والترصد لقائدي المركبات في كل زاوية متخفيًا كاللصوص وقطاع الطرق؛ داخل المدن وخارجها، باسم تطبيق النظام والحفاظ على أرواح الناس وسالكي الطريق، بينما الواقع يشهد بعكس ذلك، فلو كانوا صادقين لما تلصصوا على المركبات لتسجيل المخالفات التي تضاعف دون خوف أو حياء، حتى أغرقت المواطن بالديون، رغم كل التصريحات البراقة للقائمين على المشروع بأنه يصب في مصلحة المواطن وسلامته؛ إلا أنه في الواقع لا يخدم المواطن ولكنه يخدم مالكي المشروع، والمواطن هو أخر الاهتمامات وأول ضحايا المشروع!!

ويكفينا من بركات هذا النظام ...
  • ظهور حوادث جديدة وهي كثرة اصطدام المركبات من الخلف، وتحمل الديون فوق الديون.
  • عيش الناس في حالة رعب طوال الطريق؛ ليس خوفًا من قطاع الطرق، ولكن من قاحص الإلكتروني البراق الذي لا يسبح الناس الخالق عند رؤيته؛ بل يتعوذون بالله من الشيطان الرجم ومن ساهر.
  • تراكم المخالفات وربويتها مع حرمة الربا، دون مراعاة لحال سالك الطريق وظروفه المادية والأسرية والاجتماعية والصحية والنفسية!!!

وغير ذلك الكثير والكثير!!!

لا أدري أين هذا النظام من برامج التوعية والإرشاد لسالكي الطريق!!
لا أدري أين هذا النظام من برامج التوعية من مخاطر السرعة!!
لا أدري أين هذا النظام من برامج التوعية بوسائل السلامة لقائدي المركبات والركاب!!
لا أدري أين هذا النظام من العناية باللوحات الإرشادية والمدلولات الأرضية على الطرق!!
لا أدري أين هذا النظام من المساهمة في صيانة الطرق وتوفير وسائل السلامة المرورية عليها!!
لا أدري أين هذا النظام من سرقة السيارات؛ التي تغص بها مراكز الشرط!!
لا أدري أين هذا النظام من سوء استخدام السيارات بالتفحيط والهجولة التي تضايق الناس منها وذهبت بحياة كثير من شباب الوطن وهم في سن الزهور!!
لا أدري ولا أدري ولا أدري أين هذا النظام من حقيقة ما يصرح به ويعلن لتلميع نفسه وخداع الأمة بأنه صديق وليس جابي يترصد بهم الدوائر في كل مكان!!!
لا أذكر أنا ولا غيري أننا في يوم تلقينا رسالة نصية توعوية من ساهر؛ بل نتلقى الرسالة تلو الأخرى لمعلومات مخالفة يجب السرعة لسدادها وإلا...!!!

حقيقة لا أدري أين وزير العمل/ عادل فقيه، ونظام ساهر من توجهات وتوجيهات وقرارات وأوامر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – رعاه الله – التي تصب في مجموعها لصالح المواطن والرفع من شأنه والحفاظ على كرامته وتوفير كل سبل العيش الكريمة له، وعدم التضييق عليه أو المساس بكرامته ومصادر رزقه ولقمة عيشه!!

حقيقة الواقع يوحي بأنهما يعملان لإيقاظ مارد الفتنة والربيع العربي – المزعوم – في بلادنا؛ والذي تعاني منه الكثير من الدول العربية الشقيقة التي اجتاحها هذا الطوفان، وجعل شعوبها تعيش في خوف وذعر وشتات ومصائب لا يعلمها إلا الله وحده – جل في علاه – من خلال الضغط على المواطن ومضايقته في لقمته عيشه ورزقه وكرامته وأسرته وفلذات كبده!!!

ألم يعلم معالي وزير العمل، ونظام ساهر؛ أن خادم الحرمين الشريفين – أيده الله بتوفيقه – رمى بكامل ثقله وثقل المملكة العربية السعودية، عبر كل القنوات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والشخصية؛ ودفع مليارات الريالات من أجل إخماد نار الفتنة وفتيل الثورات ودفنها قبل انتشار هشيمها في الدول التي ثارات فيها، وهما يعملان من خلال قراراتهما الخرقاء على إشعالها وإذكاء فتيل قيامها في بلاد الحرمين تحت شعار الرؤى الاستراتيجية والبرامج الهادفة للحفاظ على المواطن وسلامته وكرامته!!!

إلى متى يا وزير العمل ؟

إلى متى يا نظام ساهر؟



شذرات بقلم
أبوعبدالعزيز
ابن المداء البدراني
الرياض
1434/10/21هـ













إن توقف نبض ابن المداء البدراني هنا
فإنه لن يتوقف في مواقع كثيرة هو نابض فيها
دعائي لكم بالعون والتوفيق والسداد
ومواصلة الجد والعطاء والتألق في سماء الحب والتميز والإبداع
أبوعبدالعزيز
سليمان بن صالح بن سليمان بن عبدالعزيز العبدالقادر المطرودي - الشماسية

عرض البوم صور ابن المداء البدراني   رد مع اقتباس
قديم 08-31-2013, 02:09 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اسرار العيون
اللقب:
عضو فعال
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية اسرار العيون

البيانات
التسجيل: Oct 2011
العضوية: 1620
الدولة: الرياض
المشاركات: 615
بمعدل : 0.24 يوميا
معدل التقييم: 8
نقاط التقييم: 10
اسرار العيون is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسرار العيون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابن المداء البدراني المنتدى : الحــر
افتراضي رد: ما الفرق بين وزير العمل ونظام ساهر ؟!؟

تسلم علا طرحك اقول ربي يعين ,
دمت بخير
احترامي
اسرار













عرض البوم صور اسرار العيون   رد مع اقتباس
قديم 09-15-2013, 09:16 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ابن المداء البدراني
اللقب:
عضو مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابن المداء البدراني

البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 89
المشاركات: 985
بمعدل : 0.28 يوميا
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 10
ابن المداء البدراني is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابن المداء البدراني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابن المداء البدراني المنتدى : الحــر
افتراضي رد: ما الفرق بين وزير العمل ونظام ساهر ؟!؟

بارك الله فيك وشكر لك
وكان الله بعون الجميع

دمت بخير وسعادة













إن توقف نبض ابن المداء البدراني هنا
فإنه لن يتوقف في مواقع كثيرة هو نابض فيها
دعائي لكم بالعون والتوفيق والسداد
ومواصلة الجد والعطاء والتألق في سماء الحب والتميز والإبداع
أبوعبدالعزيز
سليمان بن صالح بن سليمان بن عبدالعزيز العبدالقادر المطرودي - الشماسية

عرض البوم صور ابن المداء البدراني   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
العلم, الفرق, بين, ساهر, وزير, ونظام

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:39 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir
جميع المشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ولا تمثل وجهة نظر البدارين الدواسر ولا إدارة الملتقى